الإثنين , ديسمبر 11 2017
الرئيسية / الرئيسية / 40 خطأ طبي قاتل فى مستشفيات صنعاء خلال العام الماضي قصة الخمسينية “عمادة محمد العبدي “انموذجاً
التقرير الطبي

40 خطأ طبي قاتل فى مستشفيات صنعاء خلال العام الماضي قصة الخمسينية “عمادة محمد العبدي “انموذجاً

المشاهد-خاص:

وصلت الخمسينية عمادة محمد علي العبدي إلى مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا الخاص بصنعاء في 12مايو/أيار

الصحفة الثانية من التقرير الطبي

2016وهي تعاني من آلام حادة في البطن ناتجة عن التهابات في الزائدة الدودية وفق ما أكدته الفحوص التي أجريت لها في المستشفى، الأمر الذي استدعى الطبيب المعالج رشيد مطهر محمد العزي إلى إجراء عملية جراحية للمريضة بغية استئصال الزائدة في اليوم ذاته، وبعد يومين خرجت المريضة من المستشفى وحالتها متحسنة بحسب تقرير المستشفى المقدم إلى المجلس الطبي التابع لرئاسة الوزراء في 4يونيو 2016، بيد أن المريضة عانت في 19 مايو من نفس العام من آلام حادة في البطن تطلب إسعافها إلى المستشفى مجددا وكل ما فعله الطبيب المعالج حينها هو صرف مضادات حيوية للمريضة، متجاهلا التقيحات المنتشرة في مكان العملية كما بينت الفحوص في العودة الثالثة للمريضة إلى المستشفى عينه بحسب زوجها أحمد محمد الكهالي، مشيرا إلى أن المستشفى أجرى لزوجته أربع عمليات جراحية لشفط السوائل والتقيحات الناتجة عن الخطأ الطبي الذي ارتكبه الطبيب المعالج في عملية استئصال الزائدة، وهو ما بينه القرار الطبي الذي حصل عليه “الكهالي” من المجلس الطبي.

وأكد قرار المجلس الطبي الصادر في 12 أكتوبر/تشرين الأول 2016 برقم 28بناء على شكوى تقدم بها زوج المريضة “الكهالي” في 13يونيو/حزيران 2016 ضد مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا بصنعاء والطبيب المعالج الذي يعمل فيه، أكد القرار أن المريضة عانت من مضاعفات ولم يتم التعامل مع تلك المضاعفات التي تحدث بعد أي عملية بالطريقة المثلى في بعض مراحل المعالجة، إذ اتسمت بعض الخطوات بعدم التبصر والاحتراز أحيانا، والتقصير في أحيان أخرى من قبل الجراح الذي أجري العملية الأولى والثانية الدكتور العزي.

وبلغت عدد الأخطاء الطبية التي أصدر فيها المجلس الطبي التابع لرئاسة الوزراء قرار طبي خلال العام 2016أربعين خطأ طبيا تركزت هذه الأخطاء في مستشفيات الجمهوري، والثورة الحكوميان ومستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا الخاص، ومستشفيات خاصة أخرى بصنعاء وفقا لبيانات الإدارة المسألة والتحقيق بالمجلس.

إقرأ أيضاً  عاجل سيارة مفخخة تستهدف وزارة المالية بمدينة عدن

عمادة واحدة من هؤلاء المرضى الذين تقدموا بشكاوى إلى المجلس الطبي، وأدين فيه الأطباء، مع استمرار معاناة المرضى جراء تلك الأخطاء الطبية في المستشفيات الحكومية والخاصة على حد سواء وفقا لتأكيد مصدر طبي في المجلس الطبي، مؤكدا لـ”المشاهد” أن الكثير من الأطباء يجرون عمليات جراحية لمرضاهم خارج المستشفيات التي يعملون بها.

ويعد هذا العدد متواضعا مقارنة بما يحدث من أخطاء طبية لم تصل فيها شكاوى إلى المجلس بحسب الأمين العام للمجلس الطبي الدكتور عبد الرحمن الحمادي.

ويؤكد الحمادي لـ”المشاهد” أن الشكاوى التي تصل إلى المجلس يتم دراستها، وتقديم الأدلة والإثباتات التي تؤكد وجود خطأ طبي من قبل الطبيب المعالج الذي يتم التحقيق معه مع قيام المجلس بتكليف استشاري يعمل على فحص المريض الذي تعرض لخطئ طبي ورفع تقريره إلى المجلس بعده يتخذ المجلس لقرار طبي.

ويعتبر القرار الطبي وثيقة إدانة من حق الشاكي الذي حصل عليه أن يقدمه إلى النيابة المختصة، ومقاضاة الطبيب المعالج والمستشفى على حد سواء حسبما يقول مصدر في المجلس الطبي لـ”المشاهد” (رفض الكشف عن اسمه)، مضيفا أن في الأغلب يتم احتواء المشكلة من خلال تقديم التعويض المناسب لأهل الضحية قبل أن يقدم القرار إلى النيابة بحسب المصدر ذاته، غير أن الكهالي رفض هذه التسوية بعد حصوله على القرار الطبي الذي يعتبره غير مرضى، مشيرا لـ”المشاهد” أن القرار لم يحمل الطبيب المعالج المسئولية بشكل واضح، رغم الأدلة التي تقدم بها إلى المجلس وتأكيد المجلس نفسه بوجود خطا طبي ناتج عن العملية التي أجريت لزوجته، في حين اكتفى والد الطفلة منى المطري التي توفيت نتيجة لخطئ طبي في أحد المستشفيات الخاصة بصنعاء فور الانتهاء من إجراء عملية جراحية لاستئصال اللوزتين بالتعويض المادي من المستشفى.